متى يجب أن تطعمي طفلك الحبوب؟

أول طعام يتناوله طفلك الرضيع يجب أن يكون مصدراً جيداً للحديد، مثل حبوب الرضع المدعمة بالحديد، التي كثيراً ما تكون مصدر الحديد الأكثر ملاءمة. بالنسبة للحبوب عموماً، عليك اختيار الحبوب المصنعة خصيصاً للأطفال الرضع؛ لأنها أسهل في الهضم من الأنواع الأخرى للأطفال الأكبر سناً. الحبوب المصنعة خصيصاً للأطفال الرضع تكون مدعمة بالحديد وبذلك تساعد الأطفال في الحفاظ على نسبة الحديد في أجسامهم.

 

على الرغم من أن ليس هناك نظام غذائي معين، ابدئي بحبوب الأرز. فإنه غالباً ما يكون أفضل لأن حبوب الأرز أقل من المحتمل أن تسبب حساسية،. وعليك تأجيل حبوب القمح حتى العام الأول لطفلك. حيث أن بعض الأطفال لديهم حساسية للقمح قبل العام الأول من العمر.

 

عندما يتعلق الأمر بوجبات الحبوب الأولى لطفلك، يجب أن يكون الخليط سلساً وليس سميكاً وابدئي بجزء واحد فقط إلى أربعة أجزاء من حليب الثدي أو حليب الرضع. وعندما تتطور مهارات الأكل عند طفلك، يمكنك تقليل السائل حتى يكون الخليط أكثر سمكاً. لا تخلطي الحبوب بالعسل أو شراب الذرة، لأنها قد تحتوي على كميات صغيرة من البكتيريا الجرثومية (كلوستريديوم البوتولينوم).

 

كوني مستعدة إذا رفض طفلك الحبوب في البداية. حاولي مرة أخرى في غضون أيام قليلة. حبوب الرضع تختلف في المذاق عن حليب الثدي أو حليب الرضع الصناعي. كذلك الملمس مختلف، أيضاً، ناهيك عن الفرق بين الحلمة والملعقة!

 

وبدون شك، وبمجرد أن يبدأ طفلك في تناول المزيد من الحبوب، سوف يقل استهلاكه من حليب الثدي أو حليب الرضع ، ولكن يجب أن يظل حليب الثدي أو الحليب المدعم بالحديد أساس النظام الغذائي لطفلك خلال السنة الأولى.

 

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع