نصائح لنمو طفلك في شهره الاول

Lili

 

لقد ولد طفلك أخيراً، وأنتِ تتساءلين عن كيفية العناية به وتأمين احتياجاته الغذائية والنفسية. عليك ان تتذكري ان طفلك سينمو بسرعة ولكن لا داعي للمقارنة مع توقعاتك، فهي قد لا تتوافق مع نموه الخاص. فما هي مراحل نمو طفلك في شهره الاول؟ يمكن أن تكون التغييرات التي تظهر على طفلك في شهره الاول مؤثرة، إذ يبدأ بفقدان مظهره "كطفل حديث الولادة" ويصبح أكثر تيقظاً، ويثير انتباهه أموراً بسيطة، كردة فعله عندما يقرع جرس الباب. لذا سنقدم لك سيدتي ابرز مراحل تطوره في الاسابيع الاولى بعد ولادته والتي تتمثل بـ :

التغذية 

تعتبر فترة تناول الطعام هي فترة مهمة في حياة طفلك في هذه المرحلة. يحتاج طفلك الى الطعام ما بين 3 الى 4 ساعات تقريباً، فهو يعتمد بشكل عام على الحليب فقط من يومه الاول حتى الـ6 شهور الأولى من عمره. فالحليب يؤمن له كل ما يحتاجه من عناصر غذائية مهمة لنموه وصحته السليمة.كما ان فترة التغذية متكررة في شهره الاول، فهو لا يحتاج الا للطعام والنوم حتى ينمو ويتطور جسديا ونفسيا. 

تطور مهاراته الحركية

اصبح بإمكان طفلك ان يرفع رأسه فترات قصيرة عندما تحملينه في وضعية إلى الأعلى. مع ذلك، ما زلت تحتاجين إلى دعم رأسه بشكل كبير. كما ستلاحظين أيضاً عندما يبدأ طفلك بفتح يديه من وقت لآخر ويلف أصابعه الصغيرة حول يدك. تعتبر هذه ردة فعل غرائزية وعفوية في هذه المرحلة من حياته. لذلك شجعيه على الحركة والتعبير الجسدي لتطوير مهاراته الحركية. 

عادات النوم

كقاعدة ثابتة، يميل الأطفال إلى النوم لمدة تتراوح بين 18 و20 ساعة يومياً خلال الشهر الأول. ومع مرور أيام الشهر الأول، يفترض أن تبدأ عادات النوم لدى رضيعك بالاستقرار في نمط عام يتضمن فترات قيلولة أطول. احرصي على أن يستلقي طفلك على ظهره عند النوم وليس على بطنه. كما يمكنك أن تعتمدي على برنامج منتظم لوقت النوم حتى تساعديه على النوم بسهولة أكبر

تطور الحواس

يصبح طفلك البالغ من العمر شهراً أكثر حساسية لما يحيط به. تتطور لديه الرؤية والسمع بحيث يلاحظ ما يحدث حوله بشكل أكبر. قد تنتبهين إلى عدم تفاعله مع الاخرين لأن حواسه ما زالت في طور النمو، لكن يمكنك ان تعززي حواسه من خلال استماعه الى الموسيقى والتحدث اليه.

التعبير 

يعتبر البكاء الوسيلة الأساسية لطفلك ليتمكن من التواصل، ربما تستطيعين سماع طفلك يصدر اصواتاً عند شعوره بالامان والرضا. كما يعبّر بالابتسام، فتكون ابتسامة عفوية او تعبير انفعالي بالصدفة، لذلك يمكنك تشجيعه على التعبير من خلال الدغدغة واللعب واللعب معه، فكلما ابتسمت له ازدادت ابتسامته. 

التواصل معه

يمكنك تشجيع التواصل مع طفلك من خلال الاتصال الجسدي. يحب طفلك أن يكون قريباً منك دائماً، حركي ذراعيه ورجليه بلطف. قومي بحمله بعد الرضاعة والتنزه به، فهذه الطريقة تجعل طفلك يشعر بالحب، كما من شأنه ان يقوي الرابط العاطفي بينكما.


يعتبر كل طفل حالة فريدة، ويجتاز المراحل الجسدية وفقاً لنمطه الخاص. فتابعي طفلك وفق نموه الخاص وعززي مهاراته الجسدية والفكرية لتطوره الصحي.


الصورة: Shutterstock©

 

إعلانات google