" "طيور الظلام "..فيلم لعادل إمام تنبأ منذ عام 1995 بالأحداث الحالية في مصر

Hicham

 " طيور الظلام " فيلم انتجته مصر قبل 18 سنة ..فيلم غني بالتوقعات السياسية ، الى درجة أنه تنبأ بتفاصيل الأحداث الجارية الآن في مصر منذ عزل محمد مرسي.

ويتناول الفيلم الذي يخرجه شريف عرفة وكاتب السيناريو وحيد حامد قصة 3 أصدقاء منذ الطفولة، أصبحوا فيما بعد محامين: فتحي نوفل (عادل إمام) يتحول من صاحب موقف إلى انتهازي قافز على سلالم الفرص المتنوعة، وأهمها المالية، ليصبح مدير مكتب أحد الوزراء النافذين بالحزب الوطني الحاكم، فيغنم ويصبح شهيرا بعد أن كان يجهد ليحصل على لقمة العيش. 



الثاني هو المحامي علي الزناتي (رياض الخولي) الذي لعب دور محامي الإسلاميين الشهير، منتصر الزيات، وهو في "طيور الظلام" من جماعة دينية متطرفة يجهد لتجنيد عادل إمام وجذبه للجماعة، حتى أنه يشترك معه ويساعده في الكثير من الأعمال. أما الثالث فهو محسن، الذي يقوم بدوره الممثل أحمد راتب، وهو رمز واضح في الفيلم للشعب المصري، أو قسمه الأكبر، أي الصامت المتفرج على الحلبة والبعيد عن الصراع الدائر بين الحكومة والمتطرفين.


الفيلم يتضمن إيحاءات مهمة ومشاهد ترمز لواقع مصري يعاني من ازدواجية يعيشها، مما يأتيه من الإخوان ومن نقيضهم ، ويتضمن لقطة مهمة للزميلين المحاميين وهما يستعرضان في مقر المحكمة تفاصيل دعوى على مومس (الممثلة يسرا) وأمامهما يقف عامل يقدم القهوة لمن يرغب في المبنى وهو يستمع إليهما من دون أن يفقه شيئا مما يقولانه، إلى أن ينتبه عادل إمام لوجوده فيبعده عن المكان.


وتلعب يسرا دورا يبدأ بها كمومس ثم عاملة لدى عادل إمام وقافزة لاصطياد الفرص، حتى عمل على "ترقيتها" ليستعملها كواجهة، فجعلها امرأة أعمال ناجحة، ثم عشيقة للوزير رشدي (الممثل جميل راتب) الذي يقتنع بفكرة يوحيها اليه ليتزوجها عرفيا. وتمضي وقائع الفيلم بالجميع لتصل إلى ما تم معه إلقاء القبض على المحامي فتحي وعلى صديقه وزميله الإخواني علي الزناتي، فيجمعهما سجن واحد من دون أن ينهي اعتقالهما المواجهة بينهما، كما هو حاصل الآن تماما.


وتنتقل النهاية إلى السجن، حيث رمز النظام ورمز المعارضة معا، فنرى عادل إمام يتمشى بباحته كسواه من المساجين، وفيه يلتقي صدفة بزميله الإخواني، فيخبره وهما يقومان بتمرير كرة بقدميهما بأنهما في مركب واحد، وسيخرج قبله مما هو فيه، فيرد بأنه هو من سيخرج أولا، ثم ينظران إلى الكرة، أداة اللعبة، فيركضان نحوها لقذفها، ويتعثران وهما يشتركان بتسديدها إلى خارج الباحة، فتمضي متطايرة وتصطدم بالبيت المصري، وتحطمه كما الزجاج تماما.


"طيور الظلام" المتوفر بكامله في "يوتيوب" يحقق لك متعة مشاهدة أحد أجمل الأفلام المصرية الحديثة، كما يتيح التعرف في الوقت نفسه إلى ما تنبأ له صناع السينما المصرية قبل 18 سنة والذي تحول الى واقع أليم يؤرق الشعب المصري ومعه كل الشعوب العربية.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع