البوتولينيوم توكسين : ما هي و ما هي مجالات استعمالها؟

Nicholas_Ibrahim


منذ أكثر من 10 سنوات والعالم يشهد ثورة في محاربة الشيخوخة. وكأن التجاعيد أصبحت عدو الإنسان. وقد أصبح من الممكن اخفاءها بشكل مؤقت بعدة طرق من بينها حقن البوتولينيوم توكسين BotulinumToxin 


ولكن هل تستعمل هذه التوكسين فقط في التجميل؟ ما هي البوتولينيوم توكسين؟ هل هي دواء؟ هل هي مستحضر تجميلي؟ كيف تؤثر على العضلات؟ ما هي مجالات إستعمال هذه التوكسين؟وما هي مخاطر إستعمالها؟


إن البوتولينيوم توكسين ألف A هي بروتين من فصيلة البكتيريا اللاهوائية كلوستيريديوم بوتولينوم Clostridium botulinum التي تؤدي إلى مرض ال Botulism . و هي واحد من سموم الأعصاب الحادة المعروفة والذي يؤدي إلى شلل مؤقت في العضلات المصابة. بدأت الأبحاث حول هذه التوكسين في الحرب العالمية كسلاحٍ بيولوجي مدمر، ومنذ أوائل الثمانينات بدأت استخداماته الطبية في شكل محلول خفيف التركيز.


إن حقن المجموعة العضلية المستهدفة بجرعات البوتولينيوم توكسين المفرقة يؤدي بعد فترة تتراوح ما بين ٤ إلى ٧ أيام إلى شلل في العضلات. ويؤدي هذا الشلل في العضلات إلى تسوية الجلد الكاسي للعضلات ثم يتراجع الشلل بعد قرابة ٣ إلى ٦ أشهر  .


ومن مناطق استخدامه الرئيسة في الطب التجميلي الجبين ومنطقة جذور الأنف (ما يسمى بتجاعيد الغضب) نظرا للإرتباط الوثيق لنشوء التجاعيد في هذه المناطق بالعضلات التي تحتها. إلا أننا من حيث المبدأ لا نضمن اختفاء التجاعيد نهائياً بناء على معالجتها بالبوتولينيوم توكسين.بعد معالجات متتالية قد يؤدي ذلك إلى نشوء الأجسام المضادة antibodies ثم تتبعه المناعة العلاجية (عدم التجاوب). وإذا ما طرأت هذه الحالة  إيقاف العلاج فترة أقلها ستة أشهر قبل الشروع بمحاولة علاجية جديدة أو اللجوء إلى إستعمال البوتولينيوم توكسين باء B.

ما هي الإستعمالات الأخرى للبوتولينوم توكسين؟

توسع عدد التطبيقات العلاجية بشكل كبيرخلال سنوات من الدراسات على البشر حيث يعتبر الحقن الموضعي بالبوتولينيوم توكسين خط العلاج الأول لخلل التوتر البؤري ، لتشنج الأجفان Blepharospasm ، الصَعَر Torticolis  وخلل توتر الحنجرة بالإضافة إلى الحول . يمكن لهذا العلاج أن يؤخر أو يسيطر على الحاجة للإجراءات الجراحية لدى عديد من المرضى ، وبالتالي خفض المخاطر المتعلقة بالجراحة.كما يمكن للمرضى الذين لا يتحملون الجراحة أن يستفيدوا من هذا الإجراء ، علماً أنه لا يصحح الخلل العصبي بل يؤدي لزوال مؤقت في الأعراض .


استعمالات أخرى للبوتولينوم توكسين:

- فرط التعرق البؤري ( إنتاج عرق موضعي مفرط Focal Hyperhidrosis). و هي بديل جيد لمنع فرط التعرق الشديد وقد خفض الدواء بشكل معتبر العرق المفرز من الغدد الناتحة بإزالة تعصيب النهايات الكولينرجيـة كيماوياً .في الحقيقة ، أشارت بعض التقارير بأن العلاج يمكن أن يثبط فرط التعرق لحوالي سنة و لم تسجل تأثيرات جانبية خطيرة حتى الآن.

- الرعاش (tremor) : رعش الرأس والعنق والأطراف، متضمناً البركنسونية أو الرعاش الأساسي والثانوي.

- فرط اللعاب، الشلل الدماغي، تصلب العضلات (spasticity)، التأتأة، الشق الشرجي، ....

ما هي التأثيرات الجانبية لحقن البوتولينوم توكسين؟ على الرغم من أنه مميت بالجرعات العالية ، فإن الحقن الموضعي لـ يترافق بتأثيرات جانبية خطيرة لكنها قليلة تميل لأن تكون محددة بالمنطقة المحقونة ، مع مضاعفات جهازية قليلة أو غير موجودة .


هناك خطآن شائعآن يؤديان لضعف شديد في العضلات:
الأول حقن كمية كبيرة من البوتولينيوم توكسين، أما الثاني فهو الحقن الغافل في المناطـق المجاورة. و إن تقنية الحقن المناسب يمكن أن تقلل من التأثيرات الجانبية .
الحقن الوجهي يمكن أن يؤدي إلى انسدال ، جفاف العيون وكدمات خاصة إذا أعطي حول العين . أما الحقن ضمن العضلات العنقية والفكية الفموية فيمكن أن يؤدي إلى عسرة بلع ، جفاف فم ، أو عسرة تصويت ، و يوجد أيضا" تفاعلات جانبية إضافية بعد الحقن الوجهي أو العنقي هي غثيان، رؤية غير واضحة ، تعب ، ورم دموي ورهاب ضوء . يحدث ضعف عنق خفيف بمعدلات مختلفة في المتلقين البوتولينيوم توكسين من أجل خلل توتر العنق بنسبة10-25%، و بشكل مشابه  حدث في المرضى المعالجين للشناج ، الرعاش ، معص الكاتب ، وفرط التعرق .


أما التأثيرات الجهازية فقليلة نذكر منها : متلازمات شبيهة بالأنفلونزا ، طفح ، جفاف عيـون ، جفاف فم واحتباس بولي ، كما سجلت حالات نادرة من ضعف معمم وسوء وظيفة المرارة .

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع