سرطان الكبد

Eman El Sayed
123rf - Andriy Popov

 

سرطان الكبد واحد من أخطر أنواع الأمراض السرطانية التي تصيب الرجال أكثر من السيدات.

 

هذا المرض يصنف من أمراض السرطانات اللعينة لأنها تؤدي بحياة صاحبها الى الموت، ومن الصعب جدا الشفاء منه خصوصا إذا كان في المرحلة المتقدمة منه. نظرا لأن الكبد هو أكبر عضو في الجسم، وله العديد من الوظائف الأساسية فهو المسؤول بشكل رئيسي عن إنتاج الإنزيمات التي تعمل على هضم الطعام، بالإضافة إلى أنه يقوم بتنقية الدم من السموم وإزالة المواد الضارة منه. ولكن ماهو سرطان الكبد؟ وما هي أنواعه وأعراضه؟ وما الأسباب التي تؤدي للإصابة به؟ وماهي الطرق العلاجية له؟ كل هذا سوف نتعرف عليه معكم من خلال هذا المقال. لذلك تابعوا معنا وتعرفوا عن ما مت يتعلق بمرض سرطان الكبد الخطير.

 

ما هو سرطان الكبد؟

سرطان الكبد هو ثالث أنواع الأمراض السرطانية في العالم. ويتكاثر بشدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وخاصة دولتي مصر والسعودية. وسرطان الكبد هو عبارة عن نمو غير طبيعي لخلايا الكبد قد تنشأ فيه وتسبب له ورم أولي، أو قد تنتقل هذه الخلايا من أعضاء أخرى في الجسم مصابة بالورم وتصل إلى الكبد. حيث أن الكبد هو من أكثر الأعضاء المعرضة للسرطان، وذلك بسبب كبر حجمه وكمية الدم الضخمة التي تتدفق من خلاله.

 

 أنواع سرطان الكبد

 

1- سرطان الكبد الأولي

سرطان الكبد الأولي هو الذي يحدث للكبد عندما تبدأ الخلايا الكبدية السليمة بالتحول إلى خلايا سرطانية خبيثة وهناك ثلاث أنواع للإصابة بسرطان الكبد الأولي منها:

 

سرطان الخلايا الكبدية: هذا السرطان هو من أكثر أنواع السرطانات الكبدية الأولية ويسمى بالهيباتوما Hepatoma. ويصاب به عد كبير جدا من الرجال، ولاسيما الذين يعانون من الإصابة ببعض الأمراض المزمنة في الكبد مثل: أمراض التهابات الكبد الوبائي، وفيروس الكبد ب، ج. ومرض تشمع الكبد.

 

سرطان القنوات الصفراوية: أما هذا السرطان فينمو في القنوات الصفراوية، ويصاب به البالغين صغار السن الذين يعانون من مرض التهاب القولون التقرحي، دون أن يكونوا مصابين بأمراض الكبد الوبائي.

 

سرطان الأوعية الكبدية: بينما هذا النوع من السرطان الكبدي الأولي فهو أقل شيوعا ونادر الإصابة بالمقارنة بأمراض السرطان الكبدية. حيث تبدأ خلايا الكبد السليمة بالتحول إلى خلايا سرطانية من الأوعية الدموية الموجودة في الكبد. وبعد هذا السرطان هو من أخطر أنواع السرطانات التي تصيب الكبد، ولن يعيش المريض المصاب به أكثر من ستة أشهر بعد اكتشاف المرض. وسبب الإصابة بهذا السرطان هو التعرض لمادة الفينيل كلورايد  المستخدم في بعض الصناعات البلاستيكية، أو مادة ثاني أوكسيد الثوريم.

 

2- سرطان الكبد الثانوي

أما النوع الثاني من سرطان الكبد فيسمى بسرطان الكبد الثانوي وهو من أكثر أنواع السرطانات شيوعا بين الرجال والنساء وهذا السرطان لا يصيب الكبد بشكل مباشر، بل أنه ينتقل عبر الدم من شخص مصاب بالمرض لشخص أخر، أو يتم انتشار الخلايا السرطانية من أعضاء أخرى بالجسم مصابة بالسرطان، مثل سرطان الثدي، وسرطان الرحم، وسرطان البروستاتا، ثم يقوم الكبد بإستقبال هذه الخلايا السرطانية. وهذا النوع من السرطان هو الاكثر شيوعاً بالنسبة للأورام في منطقة الكبد بشكل عام.

 

أسباب الإصابة بسرطان الكبد

هناك بعض الأسباب والعوامل الرئيسية التي تزيد من احتمالية مخاطر الإصابة بسرطان الكبد. ومن أهمها:

 

1. أمراض الكبد المزمنة: مثل فيروس التهاب الكبد الوبائي B، وفيروس الكبد سي. وهما من أخطر أنواع أمراض الكبد المزمنة. كذلك مرض التشمع والتليف الكبدي. والأشخاص المصابة بداء الصباغ الدموي هم من أكثر الحالات عرضة للإصابة بسرطان الكبد.

 

2. الإفراط في تناول الكحول: ومن الأسباب المؤدية أيضا للإصابة بمرض سرطان الكبد المميت هو الإفراط في تناول المشروبات الكحولية، لأنها تزلدومن مخاطر الإصابة بتليف الكبد ومن ثم يكون عرضة للسرطان. كذلك كثرة تناول الخمور والمخدرات تتسبب في تشمع الكبد الدهني، وهذا يزيد من مخاطر سرطان الكبد بنسبة 5 في المئة.

 

3. مرض السكري والسمنة: والأشخاص المصابين بالداء السكري أيضا لديهم مرض السكري يرتبط كثيرا بمرض الكبد الدهني اللاكحولي الذي يقوم بدوره من احتمالية زيادة الإصابة بمرض سرطان الكبد. كذلك المصابين بالسمنة المفرطة والبدانة يجعلون الكبد أكثر عرضة لخطر السرطان. وذلك لأن السمنة تؤثر بشكل كبير على عمليات التمثيل الغذائي وعمليات الأيض وتسبب لهما خلل كبير، وهذا بالتأكيد يؤثر على الكبد.

 

4.التعرض لمواد الأفلاتوكسين: وكل من يتعرض لمواد الأفلاتوكسين السامة يعتبر من أحد أسباب الإصابة بمرض سرطان الكبد. وهذا المواد ضارة للغاية تقوم بإفراز بعض انواع الفطريات التي تعيش داخل التربة، وتتراكم على بعض أنواع الأغذية منها المكسرات التي تم تخزينها بشكل سيئ.

 

5. دودة الإسكارس، وداء التثاسيميا: والكبد في بعض الأحيان قد يتعرض للإصابة ببعض الطفيليات والبكتيريا الضارة والسامة جدا. ومن أهم هذه الطفيليات التي تعيش في الكبد وتتسبب في تدمير خلاياه هي دودة الإسكارس. أما داء التثاسيميا فهذا يسمى بداء ترسب صبغة الدم، ومن التعرض أن يصاب به الكبد مسببا له تاكل في خلاياه ويؤدي إلى خطر الإصابة بالسرطان. وهذا المرض يتعرض له الإنسان نتيجة التعرض لترسل الحديد داخل الكبد دون أن يمتصه الجسم.

 

أعراض سرطان الكبد

هناك بعض الأعراض التي تشعر بها مريضة سرطان الكبد ولابد من استشارة الطبيب فورا بمجرد الشعور به. مع العلم أن هذه الأعراض لبست بالضررة أن تكون علامات لسرطان الكبد، ولكنها تدل في كثير من الأحيان إلى وجود مشاكل صحية في الكبد ولابد من طلب المشورة من الطبيب الخاص، حتى لا يزداد الأمر سوء وتتفاقم المشكلة، ومثلما ذكرنا أن أمراض الكبد هي طريق للإصابة بالسرطان. ومن أبرز أعراض سرطان الكبد هي:

 

الغثيان والقئ والإعياء الشديد

من أهم الأعراض التي يصاب بها مريض أو مريضة سرطان الكبد هي الغثيان والقئ الشديد وبشكل مستمر. وهذا نتيجة الخلل الذي يحدث بالجهاز الهضمي والتي يشمل الأمعاء والمعدة. هذا إلى جانب الإحساس بالتعب والإرهاق والضعف والوهن الشديد جدا، مما يسبب عدم الاستطاعة على ممارسة الأعمال اليومية بشكل صحيح.

 

اليرقان والحمى

بمجرد أن يصاب الكبد بأي مشكلة صحية تجد من أبرز أعراضه التعرض لليرقان، وهو اصفرار العينين وشحوب الوجه بشكل ملحوظ. كذلك يتعرض المريض للحمى وارتفاع حاد في درجة حرارة الجسم، مع تغيير لون البول للون الداكن.

 

آلام البطن وانتفاخها

كذلك من أعراض سرطان الكبد هي انتفاخ البطن بشكل كبير، ع الشعور بآلام حادة في منطقة البطن، ولاسيما المنطقة العليا من الجزء الأيمن من البطن، وقد يمتد هذا الألم إلى الظهر وحتى الأكتاف.

 

فقدان الشهية والوزن

ومن الأعراض أيضا هي شعور المريضة أو المريض بسرطان الكبد فقدان الوزن بنسبة كبيرة جدا. وهذا نتيجة انعدام الرغبة بتناول الطعام، وفقدان الشهية.

 

علاج سرطان الكبد

في البداية لابد أن نعلم جيدا أنه من الصعب تعالو مريض أو مريضة سرطان الكبد، خصوصا إذا كان المرض في مراحله المتقدمه لأن السرطان قد انتشر وتفشى في الجسم وكلها مجرد شهور معدودة لعيش المريض. ولاسيما أيضا نوع الكبد الذي يصيب المرارة الصفراوية، وسرطان الأوعية الدموية الكبدية. لأنه من الصعب استئصال الورم من هذه المناطق. بينما في حالة اكتشاف المرض في مراحله المبكرة وهذا نادر الحدوث لأن سرطان الكبد يسمى بالمرض الصامت ولا يشير للمريض بعلامة مؤكده أنه مصاب به. أما إذا اكتشف المريض ذلك فهناك بعض الطرق العلاجية له. ولكن خطة العلاج بمرض سرطان الكبد تعتمد على مدى انتشار الورم في الجسم. وبناء على ذلك يتمكن الأطباء المتخصصين من وضع خطة علاجية للمريض. منهم:

 

1- المعالجة بالجراحة: وهنا يتم استئصال الورم من عن طريق تقليص حجم الأورام بواسطة المعالجة الكيميائية. وهذا يتم بالجراحة.

 

2- المعالجة بالتبريد: وهذه الطريقة يتم استخدامها لحالات معينة من المصابين بسرطان الكبد. وتتم من خلال تجميد الورم، والكيّ بواسطة طاقة موجات الراديو (RFA) بهدف إبادة الورم.

 

3- المعالجة الإشعاعية: ويتم استخدام المعالجة الكيميائية أو المعالجة الإشعاعية لوقف تزويد الورم بالدم، ولكي يتم تخفيف الألم في الكبد. وهذا الإشعاع يتم من خلال تقليص الورم عن طريق الإصمام.

 

4- زراعة الكبد: ومن الطرق العلاجية الاكثر شيوعا لعلاج مرض سرطان الكبد هي اللجوء لعملية زراعة الكبد. وعلى الرغم من خطورة هذه العملية إلا أن نسبة الشفاء فيه عالية أيضا.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع