كيف تعتني بصحتك بعد الولادة؟

Fatima-Zahrae
123rf nona bonitoka

تفقد المرأة خلال الولادة الكثير من قوتها مما تحتاج معه للراحة لإسترداد عافيتها. كيف يتوجب عليكِ العناية بصحتكِ بعد الولادة؟ هذا ما سنكشف عنه.

 

بعد الولادة يتوجب على المرأة أن تعتني بصحتها جيداً خلال فترة النفاس وهي الأسابيع الخمسة أو الستة ما بعد الولادة أو ما يعادل 40 يوماً وهي الفترة الأولى من الرضاعة الطبيعية وعودة أعضاء المرأة التناسلية إلى سابق عهدها قبل الولادة، أي أنها مرحلةٌ مهمة للمرأة لإسترداد صحتها من جديد. يجب على زوجها وعائلتها أن يبقوا بجانبها خلال هذه الفترة لدعمها نفسياً وصحياً ولتجنب حدوث الاكتئاب ما بعد الولادة أو أي شيءٍ يضر بصحتها.

 

فيما يلي سنعرض عليكِ سيدتي أفضل الأمور التي يجب أن تولي لها إهتماماً لتعتني بصحتكِ بعد الإنجاب والولادة.

 

العناية تبدأ بفترة النفاس

ضعي نصب عينيكِ أمراً مهماً بعد ولادتكِ! هو الإلتزام بالراحة مهما حدث، لا يجب أن تسببي لنفسكِ أي إرهاق والنوم في هذه المرحلة أمرٌ أساسي، عليكِ بأن تكتفي بالنوم حتى تستعيدي طاقتكِ، يمكنكِ الاستعانة بمساعدة زوجكِ أو أي أحد من أفراد عائلتكِ للعناية برضيعكِ بينما تأخذين قسطكِ الكافي من النوم.

 

إن كانت ولادتكِ طبيعية يمكنكِ التحرك بعدها فوراً ولكن بشكلٍ خفيف، أما إن كانت قيصرية فلا يجب أن تتحركي حتى تمر 6 ساعات أو 12 ساعة وبشكل خفيف.

 

إذ كنتِ من متابعي الأنظمة الرياضية فعليكِ أن تؤجلي أمرها بعد ولادتكِ حتى تمر 6 أسابيع على الأقل. غير ذلك يمكنكِ المشي لمدة ربع ساعة أو عشرين دقيقة بعد أن يمر أسبوعين على الأقل على ولادتكِ إن كانت ولادة طبيعية وثلاثة أسابيع إن كانت قيصرية.

 

إتباع نظام غذائي صحي

لتستعيدي صحتكِ يلزمكِ العناية بنظامكِ الغذائي جيداً، حيث يجب أن تتناولي طعاماً صحياً وتتجنبي الأطعمة المضرة، أكثري من تناول الحبوب والبروتينات والألبان ومشتقاتها والخضراوات، كما قللي من السكريات والدهون.

 

السوائل مهمةٌ جداً ما بعد الولادة فأكثري من شربها خاصةً المشروبات الدافئة التي ستعطيكِ الراحة والفائدة، أكثري من شرب الماء وكذلك العصائر الطبيعية الغنية بالفيتامينات ننصحكِ بعدم تحليتها بالسكر وإعتمدي على حلاوتها الطبيعية.

 

لا تنهكي نفسكِ في أعباء المنزل

بعد الولادة لا يجب أن تعودي لأعمال المنزل الروتينية حتى يمر أسبوع على الأقل على ولادتكِ الطبيعية وأسبوعين إن كنت خضعت للولادة القيصرية، لا يجب أن تحملي أي شيءٍ ثقيل وتجنبي دفعه أيضاً. من الأفضل أن تطلبي مساعدة زوجكِ أو أي فردٍ من عائلتك حتى لا تضري بنفسك، كما يمكنكِ الاستعانة بعاملة مقابل الأجر إن كانت ظروفكِ المادية تسمح بذلك.

 

مراقبة حرارتكِ بإستمرار

من أكثر الأعراض التي من الممكن أن تعاني منها المرأة بعد الولادة هو ارتفاع درجة حرارتها وإصابتها بالحمى. راقبي درجة حرارتكِ جيداً للتأكد من عدم إصابتكِ بالحمى، من الأفضل أن تكون مراقبتها يومية خاصةً في أسبوعكِ الأول بعد الولادة، إن ارتفعت حرارتكِ فيجب الكشف عن ثدييكِ للتأكد من إن كان الحليب غير متجمعٍ به، إن كان كذلك يجب عليكِ أن تستخدمي شفاط الثدي حتى تتخلصي من الحليب الزائد. يمكنكِ أخذ خافضٍ للحرارة مناسبٍ للمرضعات حسب تعليمات الطبيب، في حال عدم استجابتكِ للعلاج واشتداد الحرارة فيجب مراجعة الطبيب على الفور.

 

نظافة الجرح والإعتناء به من الأمور المهمة جداً للإستشفاء بسرعة وتجنب حصول الإلتهابات وغيرها، لذلك يجب تنظيف مكان الجرح بشكلٍ جيد وإستخدام فوط صحية مناسبة مع تغييرها بشكل مستمر.

 

لتمر فترة النفاس على خير وتعودين إلى كامل صحتكِ لا بد من أن تطلبي العون في هذه المرحلة من قبل زوجكِ وعائلتكِ، حتى يشرفوا على مراقبة صحتكِ وتغذيتكِ ويساعدونكِ في الأعمال المنزلية ولا يلقون بأي عبءٍ عليكِ، حتى تمر فترة النفاس على خير وتعودين لسابق عهدكِ.

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع