اضرار لعبة البوكيمون جو Pokémon Go على الصحة

Yara Sharara

شهدت الفترة القليلة الماضية إنتشار لعبة البوكيمون جو في كافة أنحاء العالم. أصبح الكثير من الأطفال و الشباب يسيرون في الشوارع و يقومون بإلتقاط البوكيمون. من الصالات الرياضية و في دور العبادة وغيرها من الأماكن الأخرى كالمؤسسات الحكومية و الأماكن العامة.

 

لعبة البوكيمون جو لعبة إفتراضية يمكن تحميلها من الجوجل بلاي ستور Google play store  تقوم على اساس ان المستخدم يقوم بالبحث عن الشخصية الإفتراضية بوكيمون جو. تعتمد على الخرائط الحقيقية للمكان المتواجد به اللاعب. تحدد اللعبة اماكن موجودة في الواقع لشخصية البوكيمون جو التي يبحث عنها المستخدم كغرفة نومه أو المدرسة او المبنى المقابل لمنزله. على المستخدم سرعة الذهاب إلى المكان وإلتقاط البوكيمون قبل أن يختفي. على الرغم من أن لهذه  اللعبة دور اجتماعي في ربط عدد كبير من الأشخاص على مستوى العالم ببعضهم البعض، إلا أن هذا الإرتباط يعد إرتباطاً إفتراضياً و غير حقيقياً. حذر مسؤولون اندونيسيون من لعبة البوكيمون بإعتبارها تهديدًا للأمن القومي بسبب العدد الهائل في عمليات البحث عن تحميل اللعبة. ما هي أهم أضرار لعبة البوكيمون جو على الصحة العامة؟ كيف نحافظ على صحتنا و صحة أطفالنا من هذه اللعبة؟

 

1- تؤدي إلى الإدمان والعزلة

قد تصيب لعبة البوكيمون جو الشخص البالغ بالإدمان الكامل لهذا النوع من التطبيقات الإلكترونية حيث تجعله لا يقوم بممارسة أي نشاط بسبب الإرهاق الذهني الذي يتعرض له خلال اليوم. بالنسبة للأطفال فتصيب الطفل بالعزلة و الانطوائية على الرغم من إمكانية بقاءه فى الشارع لمدة طويلة إلا أنه لا يتفاعل إجتماعياً مع الأهل و الأصدقاء. يفضل الطفل اللعب و التفاعل الالكتروني عن الحقيقي. هذه المشكلة لا توجد فقط في لعبة البوكيمون جو بل في كافة الألعاب الإلكترونية التي تأخذ الطفل من أهله وأصدقائه وتجعله يفضل البقاء وحيداً مع اللعبة فقط.

 

2- تصيب بقصر النظر على المدى البعيد 

تتطلب هذه اللعبة تركيز الشخص لفترة طويلة ليتمكن من إيجاد شخصية البوكيمون جو الإفتراضية. من الممكن أن تصل درجة التركيز إلى ثلاث ساعات متصلة في شاشة الهاتف مما يسفر عن إصابة العين بالإرهاق الشديد والإلتهابات. تسبب اللعبة أيضًا قصر النظر على المدى البعيد و التأثير سلبياً على العيون. التركيز الزائد الذي يقوم به الشخص لجمع البوكيمون يعرضه للإصابة بالصداع لفترات طويلة إلى أن يصبح مزمن. يجب التوقف الفوري عن إسـتخدام هذه اللعبة المضرة خاصة للأطفال.  من الأفضل تنمية الوقت المهدر في ممارسة التمارين الرياضية الصحية أو تعلم رياضة جديدة مفيدة أو ممارسة أي نشاط حركي و ذهني.

 

3- تسبب حوادث الطرق 

تساهم لعبة البوكيمون جو في حدوث الكثير من المخاطر و إرتفاع معدل حوادث الطرق بشكل ملحوظ. يرجع ذلك إلى أنها تجعل الشخص يركز في سرعة الحصول على البوكيمون جو الإفتراضي بأي وسيلة. تفقد هذه اللعبة الشخص تركيزه فى النظر إلى الطرق التي يمشي بها مما يؤدي إلى الحوادث غير المقصودة. تسفر أيضًا عن الإصطدام بعدد من الأجسام الصلبة مثل الأشجار و الجمادات و أعمدة الإنارة و أكشاك الكهرباء بهدف التقاط البوكيمون. الكارثة الأكبر هي اللعب وقت قيادة السيارة.

 

4- تؤدي إلى الإصابة بضربات الشمس 

كثيراً ما يتعرض المستخدمين للعبة بوكيمون جو إلى الإصابة بضربات الشمس خاصة إذا تم لعبها خلال وقت الذروة و في فصل الصيف. ينصح من يقوموا بلعب هذه اللعبة أن يتخذوا إحتياطتهم في  الحماية من الشمس مثل وضع واقي شمس أو إرتداء النظارات الشمسية و يفضل الإبتعاد عن ممارسة هذه اللعبة في أوقات الشمس الحارقة لتجنب الإصابة بضربة الشمس.

 

5- تدهور الصحة النفسية 

يؤكد أطباء الصحة النفسية ان القيام بممارسة هذه اللعبة يساهم بشكل كبير في العديد من الأضرار النفسية نظراً لأنها تعتمد على النظر الدائم فى شاشة الهاتف لأوقات طويلة للبحث عن البوكيمون. إذا فشل الشخص في ذلك عدة مرات يزيد ذلك من فرصته فى الإصابة بالإكتئاب الحاد. على الرغم من التحذيرات الكثيرة التي يحاول الباحثون توصيلها عن أخطار لعبة البوكيمون إلا أن الشباب مازالوا  يبحثون عن هذه اللعبة وإستخدامها. يجب على الآباء والأمهات التصدي لهذه اللعبة حرصاً على مصلحة أبناءهم و تجنبهم الإصابة بالأمراض والأخطار.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع