مرضى السكري في رمضان من أخصائية التغذية بيان أحمد

Bayan Ahmad

مع بداية شهر رمضان المبارك، تبدأ الإرشادات الصحيّة للصائمين خاصة للمرضى ومن لديهم حاجات خاصة. بالنسبة لمرضى السكري، صيام رمضان آمن لبعضهم لكن عليهم إتباع بعض الأمور لمنع حدوث مضاعفات أثناء الصوم.
 

بالنسبة لمريض السكري النوع الأول الذي يعتمد في علاجه على الإنسولين، وهو مرتبط عادة بالمرضى صغار السن الذين يحتاجون لتنظيم غذائهم وتعاطي الإنسولين بانتظام في مواعيد تناول الطعام الثلاثة، إنّ مرضى هذا النوع يجب أن يمتنعوا عن الصيام، كذلك الحوامل المصابات بمرض السكري. أما فيما خصّ النوع الثاني المعتمد على الأقراص في العلاج فيمكن للمريض آنذاك الصيام بعد اتباع نظام غذائي محدد.


تتكوّن وجبة الإفطار من: حبة تمر واحدة، كمية كافية من الماء، الشوربة الضرورية لتنشيط المعدة. وبعدها يتناول المريض الدواء ويأخذ فترة راحة بسيطة. ثم يتناول المريض وجبة إفطار صغيرة مكونة من الأرز أو رغيف خبز أسمر، كمية كافية من الخضراوات، وقطعة متوسطة من اللحوم أو الأسماك. كما يمكنه أن يتناول حبة من الفاكهة بعد ساعة من الوقت.


وجبة السحور: يجب أن تتكون من كمية كافية من النشويات، رغيف خبز أسمر مع بيضة واحدة أو جبنة قليلة الدسم... تجنب السكريات السريعة والعصائر، وشرب الكثير من الماء.

 

نصائح عامّة:

  • يستحسن تناول وجبة خفيفة من الطعام ما بين الإفطار والسحور.
  • تأخير وجبة السحور إلى ماقبل الفجر مباشرةً.
  • إذا حدث هبوط في مستوى السكري يجب قطع الصيام فوراً وتناول كوب من الماء والسكر.
  • يفضّل ممارسة بعض الرياضة لمرضى السكري.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع